Help Rahaf & Marah evacuate their family from Gaza

Fundraising campaign by Rahaf Aljamal
  • €1,441.00
    raised of €35,000.00 goal goal
4% Funded
23 Donors
Help this ongoing fundraising campaign by making a donation and spreading the word.
Show more
Show less

النص بالعربي بالاسفل

I can only imagine how challenging it must be to start fundraising for my family, especially when I've always relied on them. Now, it's essential to support them, especially since I am the eldest daughter. It's a responsibility that weighs heavily, knowing that your family, who once provided for you, now needs your help.

Life in Gaza has transformed into a nightmarish existence, lacking even the most fundamental necessities like electricity, clean water, and adequate shelter. It's almost impossible to envision life stripped of these essentials. You can't even begin to imagine. I didn't mention the smell of death, the airstrikes, or the devastation. I was only talking about the necessities of life.

I'm Marah, I'm 23 years old, and I've seen the world through the lens of incursions, wars, and invasions. I left Gaza four years ago because it wasn't safe. I didn't want to die. I studied hard, secured a scholarship, and moved abroad when I was 19.Life became painfully lonely without my family. They allowed me to carve my path and build my future. Now, I can't imagine my life without them. I long to hear their voices and see them, even if it's through a video call. They need me now, and as a student, I'm doing my best to start my life while also trying to support theirs. I am studying abroad of Gaza with my sister Rahaf. We are originally from Gaza. Our family; our parents and our brothers Amir and Amjad, reside in Gaza City, Palestine.I've decided to start this fundraising campaign to help them find a safe place where they can have the bare necessities of life. Even though nothing can replace home, I'm determined to do whatever I can to help them.

Our family's ordeal began with the outbreak of war in Gaza on October 7th.On October 20th, the occupation forces bombed all neighboring homes, destroying our entire neighborhood within 12 hours. My family, along with my neighbors, endured continuous bombardment for 12 agonising hours before being allowed to flee to Rafah with nothing but the clothes on their backs.For the first time, I experienced the heart-wrenching sensation of losing contact with my family, a role reversal where I feared for their safety instead of them fearing for mine. They demolished all the memories, days, and years, leaving my family homeless and without clothes. They fled to Rafah, their hearts gripped with pain. They held onto the keys to our home, reminiscent of our ancestors in 1948, but they never returned. The keys remained, while the homes crumbled.

With each passing day, the situation grew more dire, and the threat to our lives became unbearable.My 19-year-old brother, Amir, was preparing to join me after receiving approval to study nearby and obtaining his visa after more than two months of waiting. His departure was scheduled for October 12th, but the war erupted, closing all routes, and he lost his studies.

The decision to evacuate our family from Gaza was not taken lightly. Faced with the harsh reality of ongoing violence and the absence of hope for a better future, we knew that staying in Gaza was no longer an option. My mother's tears and heartbreaking words echoed the sentiment of desperation that gripped our entire family. It was then that we realized the urgent need to take action and secure our family's safety, even if it meant leaving behind everything we once knew. Your generous support can make a difference in our lives and help us rebuild from the ruins of war. By contributing to our cause, you are not only helping us evacuate our family to safety but also providing them with a chance to reclaim their dignity and rebuild their lives. We are eternally grateful for your compassion and solidarity.

we are seeking support for our family who has been severely affected by the ongoing conflict in Gaza. We're desperately trying to ensure their safety and well-being. The funds raised will be primarily used to facilitate the evacuation of our family from Gaza to Egypt, where they can seek safety and shelter away from the war-torn region. Additionally, the funds will help cover the expenses of essential needs such as accommodation, food, and medical care during their transition period. We plan to transfer the funds directly to our family members or trusted individuals who can assist them in accessing the necessary resources and services. Our family's ordeal began with the outbreak of war in Gaza. As bombs rained down on our neighborhood, we lost our home, our business, and everything we owned. Forced to flee without any belongings, we sought refuge in a makeshift shelter in Rafah, where the relentless bombings continued unabated.


Thank you for standing with us in our journey from loss to safety. Together, we can make a difference and bring hope to those who need it most. Please, if you can, donate to our cause. Share our story with your friends, family, and community. Your generosity can help mend a life torn apart by tragedy, offering a chance at a future we dare to dream of.

From the depths of my heart, thank you. Your support means the world to us and signifies a step towards healing.

النص بالعربي

لا أستطيع إلا أن أتخيل مدى صعوبة البدء في جمع التبرعات لعائلتي، خاصة عندما كنت أعتمد عليهم دائمًا. الآن، من الضروري دعمهم، خاصة وأنني الابنة الكبرى. إنها مسؤولية ثقيلة، تخيل الشعور بمعرفة أن العائلة، التي كانت تعيلك ذات يوم، تحتاج الآن إلى مساعدتك.

لقد تحولت الحياة في غزة إلى حياة كابوسية، حيث تفتقر حتى إلى أبسط الضروريات مثل الكهرباء والمياه النظيفة والمأوى الملائم. يكاد يكون من المستحيل تصور الحياة مجردة من هذه الأساسيات. لا يمكنك حتى البدء في التخيل. لم أذكر رائحة الموت أو الغارات الجوية أو الدمار. كنت أتحدث فقط عن ضروريات الحياة.

أنا مرح، عمري 23 سنة، رأيت العالم بعدسة الغزوات والحروب والغارات. لقد غادرت غزة منذ أربع سنوات لأنها لم تكن آمنة. لم أكن أريد أن أموت. لقد درست بجد، وحصلت على منحة دراسية، وانتقلت إلى الخارج عندما كان عمري 19 عامًا. وأصبحت الحياة وحيدة بشكل مؤلم بدون عائلتي. لقد سمحوا لي بشق طريقي وبناء مستقبلي. والآن لا أستطيع أن أتخيل حياتي بدونهم. أشتاق لسماع أصواتهم ورؤيتهم، حتى لو كان ذلك عبر مكالمة فيديو. إنهم بحاجة إلي الآن، وكطالبة، أبذل قصارى جهدي لبدء حياتي بينما أحاول أيضًا دعم حياتهم. أنا أدرس في الخارج مع أختي رهف. نحن أصلا من غزة. عائلتنا؛ آباؤنا وإخواننا أمير وأمجد، يقيمون في مدينة غزة، فلسطين. لقد قررت أن أبدأ حملة جمع التبرعات لمساعدتهم في العثور على مكان آمن حيث يمكنهم الحصول على ضروريات الحياة. على الرغم من أنه لا يوجد شيء يمكن أن يحل محل المنزل، إلا أنني مصممة على القيام بكل ما بوسعي لمساعدتهم.

بدأت محنة عائلتنا مع اندلاع الحرب في غزة في 7 تشرين الأول/أكتوبر. في 20 تشرين الأول/أكتوبر، قصفت قوات الاحتلال منزلنا وبعض المنازل المجاورة، و دمر اغلب الحي خلال 12 ساعة. لقد تحملت عائلتي وجيراني القصف المستمر لمدة 12 ساعة قبل أن يُسمح لهم بالفرار إلى رفح دون أي شيء سوى الملابس التي يرتدونها. وللمرة الأولى، شعرت بإحساس مؤلم بفقدان الاتصال بعائلتي. حيث انعكس الدور حيث اصبحت أخشى على سلامتهم بدلاً من خوفهم على سلامتي. لقد هدموا كل الذكريات والأيام والسنين، وتركوا عائلتي بلا مأوى وبلا ملابس. هربوا إلى رفح والألم يعتصر قلوبهم. لقد احتفظوا بمفاتيح منزلنا، الذي يذكرنا بأجدادنا في عام 1948، لكنهم لم يعودوا أبدًا. وبقيت المفاتيح، بينما انهارت البيوت.

مع مرور كل يوم، كان الوضع يزداد خطورة، وأصبح التهديد لحياتنا لا يطاق. كان أخي أمير البالغ من العمر 19 عامًا يستعد للانضمام إلي بعد حصوله على الموافقة للدراسة والحصول على التأشيرة بعد أكثر من شهرين من الانتظار . وكان من المقرر أن يغادر في 12 تشرين الأول/أكتوبر، إلا أن الحرب اندلعت وأغلقت كل الطرق، وخسر دراسته.

إن قرار إخلاء عائلتنا من غزة لم يتم اتخاذه بسهولة. وفي مواجهة الواقع القاسي للعنف المستمر وغياب الأمل بمستقبل أفضل، أدركنا أن البقاء في غزة لم يعد خيارًا. كانت دموع والدتي وكلماتها المفجعة تعكس مشاعر اليأس التي استحوذت على عائلتنا بأكملها. عندها أدركنا الحاجة الملحة لاتخاذ الإجراءات اللازمة وتأمين سلامة عائلتنا، حتى لو كان ذلك يعني ترك كل ما عرفناه وراءنا. من خلال مساهمتك في قضيتنا، فإنك لا تساعدنا في إجلاء عائلتنا إلى بر الأمان فحسب، بل توفر لهم أيضًا فرصة لاستعادة كرامتهم وإعادة بناء حياتهم. نحن ممتنون إلى الأبد لتعاطفكم وتضامنكم.فحسب،

أننا نسعى للحصول على الدعم لعائلتنا التي تضررت بشدة من النزاع المستمر في غزة. نحن نحاول جاهدين ضمان سلامتهم . سيتم استخدام الأموال التي تم جمعها في المقام الأول لتسهيل إجلاء عائلتنا من غزة إلى مصر، حيث يمكنهم البحث عن الأمان والمأوى بعيدًا عن المنطقة التي مزقتها الحرب. بالإضافة إلى ذلك، ستساعد الأموال في تغطية نفقات الاحتياجات الأساسية مثل السكن والطعام والرعاية الطبية خلال الفترة الانتقالية. نحن نخطط لتحويل الأموال مباشرة إلى أفراد عائلتنا أو الأفراد الموثوقين الذين يمكنهم مساعدتهم في الوصول إلى الموارد والخدمات اللازمة. مع اندلاع الحرب في غزة. ومع سقوط القنابل على منطقتنا، فقدنا منزلنا وعملنا وكل ما نملكه. وبعد أن اضطررنا إلى الفرار دون أي ممتلكات، لجأنا إلى ملجأ مؤقت في رفح، حيث استمرت القصف بلا هوادة.

إن قرار إخلاء عائلتنا من غزة لم يتم اتخاذه بسهولة. وفي مواجهة الواقع القاسي للعنف المستمر وغياب الأمل بمستقبل أفضل، أدركنا أن البقاء في غزة لم يعد خيارًا. كانت دموع والدتي وكلماتها المفجعة تعكس مشاعر اليأس التي استحوذت على عائلتنا بأكملها. عندها أدركنا الحاجة الملحة لاتخاذ الإجراءات اللازمة وتأمين سلامة عائلتنا، حتى لو كان ذلك يعني ترك كل ما عرفناه وراءنا. دعمكم السخي يمكن أن يحدث فرقًا في حياتنا ويساعدنا على إعادة البناء من أنقاض الحرب. من خلال مساهمتك في قضيتنا، فإنك لا تساعدنا في إجلاء عائلتنا إلى بر الأمان فحسب، إعادة بناء حياتهم. نحن ممتنون إلى الأبد لتعاطفكم وتضامنكم.

شكرًا لوقوفكم معنا في رحلتنا من الضياع إلى الأمان. معًا، يمكننا أن نحدث فرقًا ونجلب الأمل لمن هم في أمس الحاجة إليه. من فضلك، إذا كنت تستطيع، التبرع لقضيتنا. شارك قصتنا مع أصدقائك وعائلتك ومجتمعك. يمكن لكرمك أن يساعد في إصلاح حياة مزقتها المأساة، مما يوفر فرصة لمستقبل نجرؤ على الحلم به.

من اعماق قلبي شكرا لك. دعمكم يعني العالم بالنسبة لنا ويمثل خطوة نحو الشفاء.

Organizer

Donors

  • Ali Al-Abdullah
  • Donated on Apr 18, 2024
€15.00
  • Anonymous
  • Donated on Apr 18, 2024
Amount Hidden
  • Anonymous
  • Donated on Apr 10, 2024
Amount Hidden

No updates for this campaign just yet

Donors & Comments

23 donors
  • Ali Al-Abdullah
  • Donated on Apr 18, 2024
€15.00
  • Anonymous
  • Donated on Apr 18, 2024
Amount Hidden
  • Anonymous
  • Donated on Apr 10, 2024
Amount Hidden
  • Anonymous
  • Donated on Apr 02, 2024
Amount Hidden
  • Anonymous
  • Donated on Apr 02, 2024
€5.00
  • Anonymous
  • Donated on Mar 29, 2024
Amount Hidden
  • Anonymous
  • Donated on Mar 29, 2024
€15.00
  • Anonymous
  • Donated on Mar 29, 2024
€72.00
  • Anonymous
  • Donated on Mar 28, 2024
Amount Hidden
  • Viktoria Viski
  • Donated on Mar 28, 2024
€10.00
Show more donors

Followers

2 followers
Zsuzsanna A Qatawneh
Razan Qasqas
€1,441.00
raised of €35,000.00 goal
4% Funded
23 Donors

Help this ongoing fundraising campaign by making a donation and spreading the word.

Not Ready to Donate?

Did you know a 10 second Facebook share raises an average of €25?

Share on Facebook